25 سبتمبر 2022 | 29 صفر 1444
A+ A- A

لقاء صحفي مع : أ.محمد مالك الدرباس | مراقب المطبوعات والمصنفات الفنية

21 يونيو 2022

في مطلع هذا اللقاء نرحب بكم مراقب المطبوعات والمصنفات الفنية محمد مالك الدرباس : وبودنا أن نجري معكم هذا اللقاء الصحفي

## في البداية نريد منكم تعريف موجزا عن إدارة الثقافة الإسلامية؟

- تعد إدارة الثقافة الإسلامية من الإدارات الأساسية في الوزارة والمعنية بنشر الثقافة الإسلامية والوعي الديني المعتدل في المجتمع من خلال المراقبات والأقسام التابعة لها وفق الهيكل التنظيمي والذي يضم مراقبتين الأولى مراقبة المطبوعات والمصنفات الفنية ويندرج تحتها قسما النشر والتوزيع ومراجعة المطبوعات. والمراقبة الثانية مراقبة التوعية الإسلامية ويندرج تحتها قسما الوعظ والإرشاد الديني والبرامج والأنشطة.


## وما دور الإدارة في نشر الفكر الوسطي المعتدل وزيادة الوعي ؟

- للإدارة دور مهم في هذا المجال من خلال تبني الشراكات داخل وخارج الوزارة، وكذلك تبني طباعة ونشر وتوزيع المطبوعات والمصنفات الفنية في كل العلوم والمجالات الشرعية والثقافية والإنسانية وإقامة الأنشطة والبرامج الثقافية الجماهيرية التي تسهم في تحقيق رؤية الوزارة، علما بأن هذا الدور لم يحده نطاق جغرافي معين بل تعدى للعالمية ولله الحمد ، ومنذ كانت ولا تزال إسهامات الإدارة محط قبول واستحسان الجمهور داخل وخارج دولة الكويت.


## وما طبيعة العمل في الإدارة وأهم المجالات التي تشملها ؟

المجالات كثيرة ولكن أهمها كما ذكرنا آنفا، ففي ما يخص مراقبة المطبوعات والمصنفات الفنية فإن أهم ما تقدمه للمجتمع، وبمقدمة أنشطة الإدارة بشكل عام، هو طباعة وإصدار وشراء الكتب العلمية التراثية والمعاصرة في أغلب العلوم الشرعية بالإضافة إلى الإصدارات الثقافية المتنوعة والتي تخدم رؤية واستراتيجية الوزارة في المحافظة على ثوابت الدين الإسلامي والطرح الوسطي المعتدل، وكذلك تقوم المراقبة باستكتاب كبار المؤلفين في كافة المجالات الثقافية والفنون الإسلامية والذي ترجم في نشر سلاسل كتب ثقافية متعددة من مثل سلسلة شرح مصابيح السنة ، سلسلة روافد مجموعة الخلفاء الراشدين وغيرها من الإصدارات ، والتي لاقت قبول واستحسان أهل الاختصاص وعامة القراء داخل وخارج دولة الكويت، والتي عادة ما تشارك فيها الإدارة في معارض الكتاب الدولية والمحلية خلال السنوات الماضية، والجناح الآخر للمراقبة يختص بمراجعة المواد والمصنفات الفنية المحالة من داخل وخارج الوزارة لاعتمادها والنظر في مطابقتها والتزامها بنصوص اللائحة الوزارية لمراجعة المطبوعات.

أما مراقبة التوعية الإسلامية فتشرف من خلال قسم الوعظ والإرشاد الديني على تنظيم المحاضرات والندوات التوعوية بالشراكة مع الإدارات داخل الوزارة وكذلك الوزارات والهيئات الحكومية وجمعيات النفع العام ومؤسسات القطاع الخاص، بالإضافة لإشراف القسم على وضع خطط تنظم وتشرف على تنفيذ استضافة كبار العلماء من الدعاة من خارج دولة الكويت. بينما يقوم قسم البرامج والأنشطة الثقافية بتنظيم المهرجانات الثقافية الجماهيرية والمسابقات الثقافية سواء على المستوى المحلي والدولي، وللقسم خبرة طويلة في تنظيم الأنشطة الترفيهية الثقافية المصاحبة لكل المناسبات الدينية والوطنية في دولة الكويت.


## وماذا عن آلية اختيار الكتب المناسبة للطباعة والنشر من قبل الإدارة ؟

- تلتزم إدارة الثقافة الإسلامية فيما يختص بهذا الشأن بجميع ما ورد بوثيقة البحث العلمي وتحقيق المخطوطات المعتمدة بقرار وزاري رقم: 9771 لسنة 2018، في كل ما يتعلق بشروط الباحثين والمستكتبين من خبرات سابقة في مجال الكتابة والبحث والتأليف وغيرها والنظر في السيرة الذاتية للمؤلفين أو الباحثين ومراعة كونهم معروفين بالوسطية والاعتدال والبعد عن الأفكار المتطرفة والنظر في مدى كون الموضوع جديدا في بابه مع مراعاة مناسبة الإصدار (الكتاب) للوزارة من عدمه وغيرها من المعايير التي تهدف إلى وضع ضوابط علمية ومنهجية تحكم عملية البحث العلمي وتنظيم عمليات الطباعة والشراء والمراجعة العلمية بغية الحصول على الفائدة والنفع بمادة الكتاب الثقافية.


## وكيف تتم مراجعة المطبوعات والمصنفات الفنية؟

- لا بد من التعريف أن آلية العمل مبنية على ما ورد من ضوابط واختصاصات في اللائحة الوزارية المنظمة لعملية مراجعة المطبوعات والمصنفات الفنية والتي صدرت بالقرار الوزاري رقم: 96 لسنة 2009، وخطوات المراجعة تتم كالتالي:
أولاً: من خلال استلام المواد عبر قناتين، الأولى المواد المحالة من قبل وزارة الإعلام، والثانية المواد المحالة من قبل إدارات الوزارة.
ثانياً: يتم استقبالها من خلال إحالتها من مدير إدارة الثقافة الإسلامية.
ثالثاً: هذه المواد يتم فرزها والتأكد من صحة بياناتها وكذلك التأكد من عدم وجود اعتمادات سابقة لها عبر تسجيلها بالبرنامج الخاص بأرشفة تقارير مراجعة المطبوعات والمصنفات الفنية.
رابعاً: بعد ذلك يتم تسليم المواد وبشكل دوري لأعضاء لجنة المراجعة المراجعة تلك المواد والتأكد من عدم مخالفتها لأي بند من بنود اللائحة الخاصة بالمراجعة
خامساً: يقوم المراجع بإعداد تقرير مراجعة شامل ودقيق للمادة يتضمن المراجعة اللغوية والفنية والتأكد من سلامة المادة وموافقتها للضوابط وعدم مخالفتها لبنود اللائحة أو فتاوى الوزارة وكذلك التأكد من صحة النص القرآني
سادساً: يتم عرض واعتماد المادة بشكل أولي من قبل اللجنة الفنية لتطبيق بنود لائحة المطبوعات.
سابعاً: ترفع المادة بتقرير يعرض على اللجنة العليا المراجعة المطبوعات والمصنفات الفنية والتي يرأسها السيد الوكيل المساعد لقطاع الشئون الثقافية بالوزارة ليعتمد بشكل نهائي ويتم إرساله للجهات الطالبة سواء وزارة الإعلام أو إدارات الوزارة.


## وكم عدد المواد التي تتم مراجعتها سنويا ؟

- خلال فترات عمل اللجان الخاصة بالمراجعة تتم مراجعة واعتماد ما يزيد على 1200 مادة علمية ما بين
مصنف فني مطبوع ومسموع ومرئي خلال السنة المالية الواحدة، حيث تم مراجعتها شرعيا ولغويا كما ذكرنا مراجعة شاملة ودقيقة جدا، فبعض المواد المحالة قد تستغرق مراجعتها لمدة سبعة أيام عمل وتزيد بسبب ضخامة المادة العلمية فيها، ولكن ولله الحمد فريق المراجعة بالإدارة يضم خيرة المراجعين الشرعيين الحاصلين على شهادات علمية شرعية متنوعة ومشهود لهم بالكفاءة والخبرة في هذا الجانب.


## أهمية قرارات لجنة مراجعة المطبوعات والمصنفات الفنية داخل الوزارة ؟

- وفق قرار وكيل الوزارة الصادر بشأنه التعميم الإداري رقم: 31 لسنة 2021، والذي ينص على أن جميع قطاعات وإدارات الوزارة عدم إصدار أو طباعة أو شراء أي منتج مقروء أو مرئي أو مسموع إلا بعد أخذ موافقة واعتماد رسمي من لجنة المطبوعات والمصنفات الفنية.


## كلمة أخيرة ؟

- الثقافة الإسلامية هي الراعية والمحصنة لهوية المجتمع المسلم من التيارات الفكرية والقيم الدخيلة، وهي مفتاح التواصل الثقافي والحضاري بين جميع فئات وشرائح المجتمع الداخلية والمؤسسات الثقافية الخارجية، ومن هنا جاءت أهمية هذه الإدارة بجميع قطاعاتها، والتي يكمل بعضها بعضا في سبيل الوصول إلى مجتمع اسلامي راق ذي ثقافة كبيرة راسخة، وأصول ثابتة على القيم والمبادئ.

القائمة البريدية

انضم للقائمة البريدية للموقع ليصلك كل جديد

جميع الحقوق محفوظه لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - دولة الكويت