20 سبتمبر 2021 | 13 صفر 1443
A+ A- A
الاوقاف الكويت

د. خالد الحليبي: أطفالنا لديهم طاقة هائلة ينبغي أن تخرج في أنشطة بدنية لا أن تُهدر أمام الشاشات

05 مارس 2019

لا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء. لا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء. لا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء. لا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء. لا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء. لا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء. لا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء. رلا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء. لا شك أن الألعاب الإلكترونية والأفلام والمسلسلات الكرتونية باتت تشكل هاجساً لدى الباحثين في مجالات التنشئة الاجتماعية والمؤسسات المعنية بتربية الأطفال، في زمن أصبحت فيه الشاشات المضيئة جزءًا لا يتجزأ من حياة الأبناء، الكبار منهم والصغار على حد سواء.

القائمة البريدية

انضم للقائمة البريدية للموقع ليصلك كل جديد

جميع الحقوق محفوظه لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - دولة الكويت